Fedora 14 VS Ubuntu 10.10

لا مجال للمقارنة بالنسبة لي بين الوندوزو اللينوكس فلينوكس أفضل بكل المقاييس بالنسبة لي على الأقل, لذا أردت أن أرفع التحدي لمقارنة أكثر توزيعتي لينوكس استعمالا "فيدورا" و "أوبنتو". بعد بحث قصير على صفحات Google وجدت من تطرق إلى هذا 
الموضوع  فقررت أن أشارككم ما توصل إليه صاحب المقال (هذا العمل ليس ترجمة حرفية بل اقتباسات لأهم الأفكار).




في فترة ليست بالبعيدة كان Fedora يتربع على عرش توزيعات لينوكس إلَا أن هذا الواقع لم يدم طويلا فبقدوم Ubuntu تمكن هذا الأخير من افتكاك الإهتمام من قبل المستعملين , و لكن سنكشف لكم اليوم هل يوجد تغييرات جديدة بعد أن أصدر كل منهما
أحدث توزيعاته.

التنصيب خطوة بخطوة

التنصيب هو واحد من الإختبارات التي تظهر لنا الراحة التي سيجدها المستعمل عندما يقع اختياره على توزيعة ما



قمنا بتنصيب كلتا التوزيعتين على VirtualBox Oracle. خيارات التنصيب نفسها تظهر لنا الإختلاف بين توجهات كل توزيعة, Fedora يوفر خيار الدخول كمدير Admin, بينما يدخل بك Ubuntu كمستعمل عادي.

                      


                          

أوبونتو يبسط الامور للمستخدمين ، وذلك باستخدام مصطلحات عامة ، مثل -- أين تريد تثبيت نظام التشغيل, في حين فيدورا ينطلق ببطأ معتمدا على ملحقات التخزين لديك Storage device.




ينصح بعمل تقسيم يدوي عند تنصيبك لأوبنتو


اختيار الحزمة الزمنية في فيدورا سيئ فالخريطة صغيرة و لا تمكن من اختيار البلد بدقة حيث ستحتاج لتحريك الخريطة للوصول
إلى ما تحتاج إليه, على عكس أوبنتو فتقيم الدول بحسب الحزم الزمنية يجعل الأمر أكثر سهولة فضلا عن امكانية كتابة اختيار
 اسم البلد مباشرة.




فيدورا يسأل عن كلمة مرور الroot في البداية في حين كان أوبنتو قد طلب اختيار اللغة.
















يمكن ملاحظة أنه حين كنا نقوم بالقيام بالإعدادات كان أوبنتو قد بدأ التنصيب بالفعل و هو ما بوفر لدينا الوقت,
أمر آخر جدير بالذكر أن  أوبنتو كان يعرض شريط مصور لأهم الخصائص التي يحتويها على عكس الخلفية
الثابتة لفيدورا.


وقت التنصيب هو نفسه في كلتا النظامين لكن لو أخذنا بعين الإعتبار أن أوبنتو يقوم بتنصيب حزم أكثر
ك OpenOffice التي يبلغ حجمها 200 MB سأقول أن أوبنتو كان أسرع من Fedora 14.


بعد التنصيب يحتاج Fedora لإعادة التشغيل في حين يسمح Ubuntu بمواصلة العمل قبل إعادة التشغيل.


بعد إعادة التشغيل يوجد عمل آخر للقيام به


بعد إعادة التشغيل Fedora ليس جاهز للعمل بعد, لأنك ستحتاج لأن تمر على 6 نوافذ أخرى على الأقل, كإدخال التوقيت
و كلمة المرور...


الخطوة الأخيرة


بالنسبة لأوبنتو فكل شيء جاهز إثر التنصيب في حين تحتاج لعمل إضافي بالنسبة لفيدورا حيث ستحتاج لتنصيب
OpenOffice إن احتجت للعمل على جهازك, وهذا عيب هام لأنه لا تتوفر الإنترنات ذات التدفق العالي بكل الدول.


إضافة برامج


إيجاد برامج  لفيدورا أمر صعب,في حين يتحول ذلك إلى شيئ بسيط للغاية بفضل Ubuntu Software Center
الذي يتميز بالقوة و الفعالية و الجمال






التعرف على العتاد


إحدى أهم الميزات الصديقة للمستعمل هي "السواقات الإضافية" َAdditional Driver حيث توجد فرصة لإيجاد تعريفات nvidea أو شرائح  Broadcom , في أغلب الحالات سيظهر مؤشرأعلى الشاشة يدل على وجود تعريف جديد جاهز للتنصيب,
في حين نجد صعوبة في ما يتعلق بفيدورا.


الخلاصة


نجد أن فيدورا قامت بتحديث بعض الحزم, هذا النظام سيبقى بعيدا عن المستعمل العادي , و لكنه قد يكون مناسبا للمؤسسات التي تحتاج متخصصين في الإعلامية ...


إلا أنه تبقى حقيقة أن Fedora  قام بابتكار و تطوير التقنيات المستعملة من قبل توزيعات GNU/Linux , بما في ذلك Ubuntu , إلَا أننا لا ننصح بها للإستعمال المنزلي .


Source

4 comments: